في تاريخ السادس من شهر مارس الفين وواحد وعشرون، اجتمعت لجنة ترقية ودعم المرأة القاضي التابعة للنقابة الوطنية للقضاة، بفندق اولمبيك دالي ابراهيم -الجزائر العاصمة -، وهو الاجتماع الذي خصص لطرح ومناقشة مختلف الانشغالات والمطالب المهنية والاجتماعية للمرأة القاضي، والذي استهل بكلمة ترحيبية ألقتها رئيسة اللجنة، تناولت من خلالها التعريف باللجنة ودورها مع استعراض بعض الإحصائيات التي تبرز واقع المرأة القاضي داخل وخارج المؤسسة القضائية، ليتم بعدها فتح النقاش حول أهم الانشغالات والمطالب المرفوعة من طرف النساء القضاة، لينتهي الاجتماع في الأخير برفع جملة من التوصيات، أهمها:

1- تمكين المرأة القاضي في القضاء من خلال تحقيق المساواة في تقلد المناصب النوعية ومناصب المسؤولية .

2- رفع نسبة التمثيل النسوي في هياكل النقابة الوطنية للقضاة والمجلس الاعلى للقضاء .

3- ضرورة توفير الأمن والحماية للمرأة القاضي أثناء وبمناسبة أدائها لمهامها من كل أشكال الضغوط والاعتداءات من طرف أيّ كان .

4- الفصل في طلبات التقريب العائلي والإحالة على الاستيداع بصفة دورية ودون انتظار الحركة السنوية .

5- الاسراع في تجسيد مشروع رقمنة العرائض والمحاضر والوثائق القضائية.

6- تخفيض سنّ التقاعد بالنسبة للمرأة القاضي الى خمسين سنة او خمسة وعشرين سنة خدمة فعلية مع احتساب سنوات التكوين .

هذه التوصيات وغيرها من الانشغالات ستكون محل تقرير سيرفع للمكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للقضاة.

من جهة أخرى، تم على هامش الاجتماع اقامة حفل رمزي على شرف النساء القضاة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، والذي شهد تكريم السيدة بوخرص نادية، شهيدة الواجب الوطني، التي طالتها ايادي الغدر في 27 فيفري 1994، وكذلك السيدة بوخديمي فاطمة الزهراء، قاض سابق، عزلت بسبب مواقف نقابية، اضافة إلى مجموعة من الزميلات العاملات سابقا بمجلس قضاء وهران، واللاتي كانت لهن مواقف مشرفة بمناسبة حادثة مجلس قضاء وهران، في سبيل تكريس استقلالية القضاء، فضلا عن تكريم القاضيين المتقاعدتين رشاش نصيرة وفرقاني عتيقة.

رئيسة لجنة ترقية ودعم نشاط المرأة القاضي

التابعة للنقابة الوطنية للقضاة

ف.بوكلوة